اليوم العالمي للمرأة

اليوم العالمي للمرأة

مؤسسة المشرق للتنمية تحتفل بالعيد العالمي للمرأة 8 مارس وتؤكد مازالت التحديات المجتمعية تواجه المرأة العاملة المصرية

 تتقدم مؤسسة المشرق للتنمية بخالص التهاني والأمنيات للمرأة في عيدها العالمي 8 مارس، وتؤكد المشرق أن الاحتفال باليوم العالمى للمرأة، يأتي إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي فى باريس عام 1945م، وكان أول احتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح أن اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة في عام 1908، ويتم الاحتفال خلال هذا اليوم بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء.

وعلى آثر هذه الأحتفالات العالمية بالمرأة، تشير مؤسسة المشرق أنه حتى يومنا هذا تواجه المرأة المصرية الكثير من التحديات مقابل عملها على الرغم من أنها مشارك وفاعل رئيسي في قوة العمل المصري؛ ومن هذه التحديات البطالة وانسحاب القطاع العام من التشغيل، وارتفاع الأسعار، علاوة على العنف المجتمعى الذى يحد من تحركاتها وإنتاجها، وضعف التمثيل السياسى والنقابي سواء عمالي أو مهني لها، وتؤكد المشرق كل هذه التحديات مقارنة بدول العالم والمنطقة العربية تنذر إلي مؤشرات غير جيدة.

بدورها، احتفلت مؤسسة المشرق باليوم العالمي للمرأة وسط خمسين من العاملات في القطاع التعليمي والصحي بمحافظة الشرقية، حيث تنوعت الفاعليات في اليوم لتؤكد نتائجها أن المرأة العاملة تستحق المزيد من الجهد والعمل لتجد مكانتها في بيئة العمل وتحصل علي حقوقها المسلوبة، وقد أطلقت مؤسسة المشرق علي هامش الفاعليات حملة ” تمكين 2030 ” لتعزيز حقوق المرأة المصرية وتمكينها من المشاركة الفعالة في المجال العام وفق رؤية الدولة المصرية التي تبنتها في إستراتيجيتها التنموية المتعلقة بتمكين النساء وتحقيق المساواة وإنهاء كافة أشكال العنف الموجه ضد المرأة.

حملة تمكين 2030 تهدف إلي تعبئة المجتمع المصري والدولي للإستمرار في دعم تحقيق رؤية المرأة المصرية حتي العام 2030 وأن لا نكتفي بما تحقق في عام المرأة المصرية 2017. سوف تركز الحملة علي تنظيم فاعليات ومبادرات ومشروعات تنموية وحقوقية في إطار إستراتيجية تمكين المرأة 2030.

 في النهاية تتقدم مؤسسة المشرق بخالص التهاني للمرأة العاملة المصرية على وجه الخصوص، وتؤكد بأن مصر مليئة بالنماذج النسوية المشرفة التى أسهمت ببصماتها وعملها فى خدمة حضارة الإنسانية بأكلمها عبر التاريخ، بجانب طرح القضايا والطموحات التى تحملها نساء مصر العظيمات فى الدولة الجديدة التى ستُبنى بسواعد أبنائها نساءً ورجالاً.

Print Friendly, PDF & Email

المشاركة و النشر