دليل تنمية المهارات المهنية والحياتية لبناء الثقة بالنفس

هي ذلك الشّعور الذي يعطي للإنسان إحساس بعلو قيمته بين الآخرين فيتصرّف بثقة دون خوف من ردود أفعال الآخرين تجاه تصرّفه وتظهر هذه الثّقة في كل تحرّكاته وكلماته وتصرّفاته……

DSC_0793

دليل تنمية المهارات المهنية والحياتية لبناء الثقة بالنفس

الثقة بالنفس

الثقة بالنّفس هي شعور  يرفع صاحبه لأعلى درجات القناعة والإكتفاء الذّاتي تلك الصّفة الحميدة التي يجب أن نزرعها في كل الأجيال القادمة حتي يكونوا جيل واثق الخطى يندفع نحو الأمام دون تردّد أو قلق لصنع مستقبل راسخ الأعمدة في وجه تقلّبات المستقبل العاتية فهيا بنا نعرف تعريفها وما اسباب انعدامها عند الاشخاص والطرق التي يمكننا من خلالها تقوية تلك الصفة الحميدة.

معني الثقة بالنفس:هي ذلك الشّعور الذي يعطي للإنسان إحساس بعلو قيمته بين الآخرين فيتصرّف بثقة دون خوف من ردود أفعال الآخرين تجاه تصرّفه وتظهر هذه الثّقة في كل تحرّكاته وكلماته وتصرّفاته التي لا تكترث بمن حولة فهو سيد نفسه دون منازع . تماماً عكس الشخص الذي ثقته بنفسه منعدمة لأنّه يشعر بالخوف من ردود أفعال الآخرين تجاه تصرّفه فيشعر دائماً بأنّه مراقب ومنتقد ممن حوله فهو يتصرّف تبعاً لآراء من حوله حتي لا يتعرّض إلى الإنتقاد حتى لو كان هذا التصرّف مخالف لطبيعته ويكون الخوف والقلق والتردّد مسيطرين علي حياته وفي قراراته المصيريّة .

أهمية الثقة بالنفس

تكمن أهميّة الثّقة بالنّفس في عدّة أمور؛ فالإنسان الواثق من نفسه لديه نوعٌ من التحفيز الذاتي الذي يدفعه للعمل بقوّةٍ للوصول لأهدافه ولتحقيق أحلامه، وبالتالي يَكون مُتصالحاً مع نفسه والآخرين، وتنعكس ثقته بنفسه على الآخرين فيثقون به أيضاً، وذلك يُعطي العديد من المزايا للشخص منها :

  • ثقة الأشخاص به واتّباع نهجه، بمن فيهم أسرته وأصدقاؤه ورؤساء العمل، ممّا سيجعل منه قدوةً للآخرين.
  • القدرة على إنجاز الأعمال؛ حيث إنّ الشخص الواثق من نفسه عندما يتعامل مع عمله بحماس وثقه يشجع الآخرين على الإنجاز، وبالتالي يُشعرهم أيضاً بالثقة.
  • جعل الشخص يظهر بمظهر القادر على القيام بأيّ شيء؛ فقوّته وقدرته على العمل والتصرّف واتخاذ القرارات تجعله في موضع ثقة.
  • توفير الجهد والوقت والطاقة؛ حيث إنّ الشخص الواثق من نفسه يكون قادراً على منح الثقة للآخرين وتحفيزهم للقيام بأفضل أداء عندما يطلب منهم أي مهمة، ممّا يعطي الواثق من نفسه سُلطةً على من حوله.

أنواع الثقة بالنّفس

هناك نوعان أساسيان يتميّز بهما الأشخاص الواثقون من أنفسهم، وهما:

الثقة المطلقة بالنفس: هي الثّقة القويّة التي لا يتخللها شكٌ؛ حيث يتميّز الإنسان الذي لديه ثقةٌ مطلقةٌ بنفسه على مواجهته للحياة بقوةٍ ودون أن يهاب المصاعب، ويحاول حتى ينجح، ولا تفقده الهزيمة ثقته بنفسه، ولا تجعله المواقف الصعبة مُشكّكاً لقدراته.

 الثقة المحددة بالنفس: حيثُ يكون الشخص واثقاً من قدراته أحياناً ومُشكّكاً لها أحياناً أخرى، ويُحاول معرفة نفسه وقدراته ويختبرها في المواقف المُختلفة حتى يتأكّد منها ويُقيّم نفسه ويبني ثقته بناءً على هذه المواقف التي يختبرها.

أسباب انعدام ثقة الشّخص بنفسه:

 تكبير الأمور وإعطائها حجم يفوق حجمها بحيث إن أكثر ما يشغل تفكير الشخص هو مراقبة النّاس لكل تصرّفاته وأنّهم لا يرون فيه إلا إنسان ضعيف الشخصيّة .

  • الإحتياط دائماً قبل عمل أي تصرّف مخالف لطبيعة من حولك خوفاً من التعرّض للإنتقاد والإحراج أمام الآخرين .
  • صغر الذّات فهو يرى نفسه شخصيّة ضعيفة لاحول ولا قوة لها تتخبّط مع الظّروف دون حيلة ويرى أنّه لا يمتلك أي شيء جيّد أو مميّز يستطيع من خلاله إثبات ذاته ويسيطر عليه هذا الشعور حتي يصبح حقيقة.

 معوقات الثقة بالنفس

معوقات صحية:

الثقة بالنفس تناسب تناسبا طرديا مع الصحة . مع الأخذ فى الاعتبار أن الصحة تشمل زوايا متعددة ومهام مختلفة مع التنمية على أن الصحة ليست فقط هى القدرة على بذل الطاقة فإن الشيخ الذى يبلغ السبعين فقد لا يستطيع أن يبذل طاقة جسما نية ولكنه بدون شك يستطيع أن يبذل طاقة فكرية شديدة القيمة – كما يهمنا أيضا أن نستبعد مع هذا الحالات التى فقدت صحتها بشكل مؤقت أوبشكل نوعى فقط.

المعوقات الوجدانية:

لا شك أن الثقة بالنفس هى محصلة للحالات الوجدانية التى يستشعرها المرء سواء فى دخيلته اللاشعورية ، أم فى دخيلته الشعورية . فاثقة بالنفس هى النتيجة المترتبة على ما  يتصور المرء من انفعالات قوية كبيرة أم انفعالات ضعيفة. ومن هنا فإن التعويض لدراسة الحياة الوجدانية للمرء يعد ضرورة لازمة للوقوف على حقيقة ثقته فى نفسه .

العقبات التى تعترض الحياة النفسية وينتج عنها ضعف الثقة فى النفس

  • خبرات الطفولة المنسبة
  • الاضطرابات الانفعالية
  • الافتقار إلى إشباع بعض الحاجات الأساسية للمرء حاجات جسمانية أو عقلية أو ثقافية أو عاطفية
  • الصدمات العاطفية
  • الاصابة بالوساوس والأفكار الثانية
  • الشعور بالذنب واحتقار الذات

المعوقات العقلية مثل:

  •  هبوط مستوى الذكاء
  •  العجز عن الحفظ والنسيان
  •  بلادة التفكير
  •  الاصابة بالأمراض

المعوقات الثقافية

  • للثقافة جوانب ثلاث أساسية هى :
  •  الجانب المعرض الذى يخاطب عقل المرء .
  •  الجانب القيمى الذى يخاطب وجدانه .
  • الجانب الأدائى يخاطب حواسه وعضلاته .

المعوقات الاجتماعية

  • الاحساس بأن المجتمع الذى ينتمى اليه الفرد أحط شأنا من المجتمع الواقعى المحيط به
  • الاحساس بأن المجتمع النفسى الذى ينتمى إليه المرء أرفع قدرا من المجتمع النفس المحيط به فى الواقع .
  • الاحساس بأن المجتمع النفس مقطوع الصلة تماما بالمجتمع الواقعى المحيط بالمرء .
  • الاحساس بأن المجتمع النفسى الذى ينتمى إليه المراء فى صراع مع المجتمع الواقعى الذى يحيط بالمرء .
  • الاحساس بأن المجتمع النفس الذى ينتمى إليه المرء هو مجنمع منبوذ من المجتمع الواقعى المحيط به .

 مقومات الثقة بالنفس

المقومات الجسمية

ونقصد بها أن طاقة الجسم على أداء الأعمال وعلى الحياة بصورتها المختلفة تكون تسمح بهذا – وكثيرا ما نلاحظ أنه أثناء الأمراض نجد أن بعض الأشخاص يبدأون فى الشعور باليأس ويفقدون الثقة فى أنفسهم بما يؤدى إلى زيادة المرض ……. وأشخاص آخرون يقاومون ألآمراض بثقة شديدة فى الله وفى أنفسهم مما يؤدى إلى التغلب على المرض ولذا فالطاقة الحيوية الموجودة فى الإنسان مهمة على اختلافها النفسى و الجسمانى .

المقومات العقلية

مما لا شك فيه أن النشاط الذهى يؤثر فى النشاط الوجدانى كما أن النشاط الوجدانى يؤثر بدوره فى النشاط العقلى ومن هنا فإن المقومات هامة للثقة بالنفس ونقصد بها:

أ – الذكاء وهو القدرة العامة لدى الشخص على اكتساب الخبرات العشورية التى تعتمد على إدراك العلاقات بين العلاقات.

ب – الذاكرة وهى قدرة الشخص على تذكر ما قد خزنة فى عقله واستدعاء عند الحاجة.

والشخص الواثق فى نفسه هو الشخص الذى يستطيع أن يحسن استخدام ذاكرته.

المقومات الوجدانية وأهمها .

  • الاتزان الوجدانى والانفعالى .
  •  الخلو من المخاوف المرضية
  •  التفاؤل
  •  التقدير الذاتى الصحيح
  •  التواضع

المقومات الاجتماعية

ونقصد بها أن الوضع الاجتماعى يحدد مدى ثقة الشخص بنفسه ذلك الأن الكيان الاجتماعى لاى شخص يحدد بالتالى كيانه النفسى وفكرته عن نفسه .

المقومات الاقتصادية

ونقصد بها الصلة بين دخل الفرد وثقته فى نفسه .

 أساليب وطرق تنمية الثقة بالنفس:

1- الاعتناء بمظهرك الخارجى:

بالطبع لا تظهر قيمة الانسان بمجر ارتدائة ملابس ذات مظهر جيد او ما شابة، ولكن الظهور بمظهر انيق امام الناس يعطيك دفعة قوية وثقة اكبر وقدرة على التعامل بشكل احسن، فالناس يحبون الشخص ذو المظهر الجيد والمرتب.

2- المشى بمعدل اسرع:

المشى بسرعة يعطى شعور بأن الانسان مهم ووراءة الكثير من الاعمال التى يجب ان ينجزها، حتى لو لم يكن هناك اعمال ولكن المشى بمعدل 25% اسرع يعطى الشعور بالثقة، وذلك عكس الشخص الذى يمشى ببطئ ويظهر علية علامات التعب والارهاق.

 3- الاهتمام بوضعية الجسد:

اذا كنت تتحدث مع احد فيجب ان تجعل ظهرك مستقيم ورأسك مرتفع ومواجهة عينك فى عين الشخص الذى تحاورة فذلك يعطى ثقة اكبر بالنفس على عكس ااشخص الذى يجلس منحنى الظهر منخفض الرأس وينظر فى اعلى واسفل حتى لا تتقابل عينة مع عين المحاور.

 4- ادعم نفسك:

من اكثر الاساليب التى تعمل على زيادة الثقة بالنفس هي سماع كلمات المدح والثناء، وبما ان الله وهبك ميزات ونعم لم يعضها لكثير من الناس فيجب ان تعطى لنفسك دفعة بالمدح والدعم كلما شعرت بضعف ثقتك فى نفسك ولكن احذر التكبر.

 5- الامتنان:

الكثير منا يحلم بتحقيق اشياء لا يقدر عليها وعندها يسئل الانسان نفسة لماذا لم احصل على هذا الشئ ويبدء بتوجية اللوم على نفسة وهنا يظهر الضعف والشعور بالهزيمة، ولكن فى هذا الوقت تذكر نعم الله عليك والنجاحات التى استطعت تحقيها فى السابق والشعور بالفخر وحث النفس على العمل اكثر لتحقيق ما تريد.

 6- الجلوس فى الصف الاول:

فى بعض المحاضرات او اللقاءات العامة يذهب البعض للجلوس فى الصفوف الاخيرة حتى لا يوجة احد لة السؤل او طلب التعليق ويكتفى بالمشاهدة، وهذة واحدة من مظاهر ضعف الثقة بالنفس وهي مجرد مشاعر سلبية جب التخلص منها والجلوس فى المقدمة والدخول فى النقاش.

 7- تقدير الاخرين:

مهما كانت مشاعرك تجاة نفسك فيجب عليك تقدير ما يقوم بة الاخرين والثناء عليهم فهذا يجعلك شخص محبوب ومرغوب فى صداقتة وهذا يعطيك زيادة فى الثقة بالنفس.

8- التحدث بصوت اعلى ونبرات واضحة:

يتحدث البعض بصوت منخفض وغير واضح عند الجلوس فى الاجتماع او فى النقاشات العائلية خشية ان يرى احد خطأ فى ما نقول وهذا خطأ فأغلب الناس يتقبلون كلامنا فهو امر عادى، وتعد هذة الخطوة واحدة من اهم الخطوات لزيادة الثقة بالنفس.

 9- ممارسة الرياضة:

ممارسة الرياضة تعطيك جسم رياضى وشكل افضل وشعور بالجاذبية فى اعين الاخرين بالاضافة الى تحسين الصحة والظهور بمظهر مشرق طيلة الوقت.

 10- مشاركة الاخرين:

لا تنغلق وتعيش حياتك وحيداً بل دع الاخرين يدخلون حياتك ويشاركونك لحظاتك فالشعور بالوحدة شعور سئ ودائماً ما يعطى مشاعر اخرى سلبية مثل الخوف والقلق وانعدام الثقة بالنفس.

Print Friendly, PDF & Email

المشاركة و النشر